أعلن منظمو مسابقة الجائزة الوطنية للتصوير عن الفائز بلقب أفضل صورة لعام 2012، لكنهم اكتشفوا أن يوم إعلان الجائزة هو نفسه يوم جنازة صاحب الصورة، بحسب صحيفة “الإندبندنت” البريطانية.
فقد فاز داني بيث (52 عاماً) بلقب الجائزة التي تعد أكثر الجوائز المرموقة في عالم التصوير ببريطانيا والعالم، عن صورته المذهلة للصاعقة التي ضربت حقول الخشخاش بإحدى المحميات الطبيعية في بلاكستون.
ولكن في الوقت الذي كان يسعى فيه منظمو المسابقة للاتصال بداني لإسعاده بنبأ فوزه بالمركز الأول قبل 3 أسابيع، كان يسقط أمام منزله في “شروبشاير” بصورة تراجيدية؛ نتيجة إصابته بنوبة قلبية حادة؛ ليتصادف فيما بعد أن يكون يوم الإعلان الرسمي عن الفائز بالمسابقة يوم الجمعة الماضي، الذي كان هو أيضاً يوم جنازة داني.
من جانبها، كشفت اللجنة المنظمة للمسابقة أن داني كان أحد المشاركين الدائمين في المسابقة، حيث سبق أن تقدم لها سبع مرات متتالية، لكنه لم يصل أبداً إلى التصفيات النهائية للجائزة إلا هذا العام.
ويحمل داني شهادة الدكتوراة في علوم البيئة الاستوائية، وفاز بجوائز عديدة في التصوير، الذي يعد من هواياته المفضلة، آخرها كان جائزة أفضل مصور للمناظر الطبيعية لعام 2012، التي تنظمها صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية، عن صورته للحياة البرية في “شوربشاير”.

:رابط للخبر

 

للتعليق بواسطة الفايسبوك

عدد التعليقات حتى الان: 3

 

  1. aliaa   في فبراير 4, 2013  11:24 ص رد

    البقاء لله يا بنت لندن

  2. noha   في فبراير 4, 2013  7:46 م رد

    منحوس

Add Comment Register



ماذا تقول أنت؟

 

.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي نورت